رواية مريم الجزء الثاني

استيقظت كعادتي بعد صلاة الفجر مباشرة صليت الفجر وتفقدت صغيري النائمين كالملائكة وبدأت بقراءة القرآن ثم اعداد عجينة الخبز

فعليا انا أحب ان افطر كل شيء من عمل يدي و احب ان اخبز العجين صباحا لزوجي و اطفالي.

وبينما انا انتظر الفطائر لتجهز امسكت هاتفي و بدأت بتصفح السناب الخاص بي فعليا كنت اعتمد متابعة ما يفعله زوجي و انغام كنت قد أضفتهم باسم مستعار و اتابع يومياتهم

أنغام كما اخبرتكم سابقا تعتبر فاشنيستا وتحب ان تبرز نفسها و تصور يومياتها كانت بالأمس في يخت و سهره رومانسية مع منصور

كانت  أعدت له حفلة خاصة ووثقت وصورت كل شيء كان يبدوان في منتهى السعادة و الانسجام و الرومانسية .

شعرت بنار تشتعل بين ضلوعي رميت فنجان القهوة من يدي واخذت بالصراخ و البكاء على حظي .

وانا في منتصف صراخي رأيت سعيد قد استيقظ واتى نحوي يركض مسرعا و هو خائف و رائه سالم

( ماما …ماما ….ماذا حدث …ضمني وهو يرجف ) كنت كالمجنونة اصرخ و اتحسب عليهم دفعته بعيدا عني فأمسك بشقيقة و بدأ في البكاء

انفجرت بهم غاضبة اذهبا لغرفتكما لا اريد ان اراكم هنا

سحب سعيد شقيقة من يده للغرفة و هو يبكي

يومها لم أكن اعلم أن ما فعلته في سعيد جريمة لا تغتفر

ذهبت بعدها للمطبخ افرغ غضبي في الأكل كنت آكل كالمجنونة و كأنني لا اشبع  كنت أفكر كيف سأنتقم من منصور و كيف عندما يأتي سأحاسبه و كيف سأنتقم منه

كيف سأذيق انغام من نفس الكأس المرة التي تجرعتها

كيف انسيها نفسها و اذيقها من طعم الجنون الذي ذقته

حل المساء و عاد منصور من العمل انه يومي معه فهو كان عادل في المبيت بيني و بينها جرى الطفلين لمنصور ما ان سمعى صوته في المنزل حملهم بين يديه و قبلهم

ثم نظر لي وسلم علي و لكن لم ارد السلام عليه

كنت في داخلي بركان ثائر ، حاول التقرب مني يومها و لكن لم استجب تناولنا العشاء الذي كنت اعدده له ولكنه تعذر بتناوله لساندويشه قبل الحضور للمنزل و هذا الامر أيضا زاد من غضبي عليه

كنت بيني وبين نفسي العنه الف مره كنت أتمنى موته لتنتهي معاناتي و تنتهي ازمتي

فهذا الخائن لا يستحق سوى ان يموت هو و انغام

كنت قد اعدت له غرفة النوم وارتديت قميص النوم الذي أحبه وجلست على حافة السرير و انا ظهر له باني غاضبة

أطفأ التلفاز تقدم للسرير و اتضجع و نام لم يلتفت لي و لم يسألني عن سبب زعلي

كم هو حقير وأناني و لئيم لماذا يهجر فراشي الا اعجبه من الواضح ان الساحرة انغام سحرته

نمت يومها ودموعي على خدي اشعر بالقهر و الظلم لماذا يتصرف معي منصور بهذه الطريقة لماذا يتجاهلني و يدمر نفسيتي لماذا لا يفهمني.

ايقظته لصلاة الفجر … ما ان صلى الفجر حتى غادر دون كلمة وداع واحده

تذكرت في تلك اللحظة كل تضحياتي من أجل منصور حبي له اهتمامي و قسوته علي زاد غضبي أكثر و زادت النار المشتعلة في داخلي وانا في قمة غضبي سمعت صوت سعيد يبكي في غرفته فتوجت اليه مسرعة اساله ما بك

كان قد بلل فراشه فاخذت الصراخ عليه و الدعاء كنت افرغ كل طاقتي السلبية في سعيد اخذته من ذراعه و رميته هو وشرشفه في حوض الحمام وسكبت عليه الماء البارد عقابا لتبوله

لم ألم نفسي بل لمت سعيد على تبوله وهو الطفل ذو الصغير مازالت نظرته لي تقتلني كيف لي ان اقسو على من لا يعلم شيء في الكون غير اني امه ويرى العالم من خلال عيني  .

حممت سعيد و سالم و بدلت لهم ثم ناولتهم الفطور و أجهزة الاي باد و جلست بجانبهم اتابع سناب انغام

علمت انها فتحت براند جديد للجلابيات في الانستغرام فبحثت عنه و بدأت بمتابعتها

شدني فعلا عالم الانستغرام وبذات في البحث عن القصص و المواضيع التي تشبهني

فظهر لي أعلانا لموقع استشاراتي فضحكت قلت هذا اللي ناقص استشاريات فاشلات و دورات افشل

لم أكن مقتنعة فعليا ان هناك من قد يساعدني

ولم اكن مقتنعة انه فعلا يوجد أناس متخصصين هدفهم الإصلاح

والامر اني مررت على بوست كانت قد ردت عليه الأستاذة العنود و انتقدت ردها و سلطت كل طاقتي السلبية على البوست يومها فلماذا تظلم المرأة ولماذا ينصف الرجل الظالم

لماذا لا تطلب من المرأة التي تزوج عليها زوجها ان تطلق

لماذا لم تطلب منها ان تطلق

كتبت ما كنت افكر به فعلا ما هو في عقلي و خيالي ما تمنيته يومها لنفسي و أغلقت الحساب ووضعتهم حظر لان ردودهم لم تكن عقلانية وقتها بالنسبة لي فكيف لا يحرضون المرأة على الثورة و الغضب لماذا هم ظالمون .

بعدها تعرفت على بعض الحسابات المجانية والدورات الرخيصة و فعلا اشتركت في احداها و سردت لهم قصتي كانوا مجموعة من الاستشاريات و النساء ممن يحملن أفكارا تشبه افكاري

اخبرتهن قصتي و كيف تعرضت للظلم و الاضطهاد من زوجي و عشيقته التي أصبحت زوجته لاحقا

واخبرتهن باني اعلم كل خفايا و فضائح انغام كونها كانت صديقتي من قبل

كن داعمات بحق كلهن انصفنني مدحنني و اخبرنني بما كنت أتمنى ان اسمع منهن فأنا مظلومة و زوجي لا يستحقني زوجي ظالم حقير علي طلب الطلاق منه هناك الف رجل يستحق ان اتزوج به

و هو عليه ان يشبع بتلك الساقطة التي تدعى انغام

ملأن رأسي بالكثير  حتى ان احداهن قالت لي لو عندك كرامه روحي اليوم اطلبي الطلاق من زوج اللئيم و ارفعي عليه قضية خلع و ما عليك بالباقي فقط وكل شيء بكون عندك

وفعلا شعرت يومها بالدعم النفسي والمعنوي الذي لم اعتد عليه لقد كن اخواتي و صديقاتي و دافعي نحو الحرية و الانتصار

وكنت قد خططت معه ان افضح انغام و انشر صورها القديمة و نعمل مقارنة قبل وبعد فأنغام كانت قد اجرت عملية لأنفها و شفتيها و عملت تكساس

واتفقت مع احد المواقع المشهورة على ارسال الصور كانت فكرة بألف فكرة كنت اشعر بالحماس و باقتراب موعد الانتقام من منصور و انغام

جلست في ذلك اليوم و جهزت الكلمات التي علي ان اقولها لمنصور لأثور لكرامتي و اخبره بحجم الخسارة التي سينالها عندما اتخلص منه و باني ساربي طفلي و اتزوج برجل اخر

دخل منصور عائدا من العمل سلم على اطفاله و علي كالعادة و جلس يتابع هاتفه على كنبة الصالة

توجهت اليه و انا جادة و جامدة و نشرت بعض الصور لانغام امامه و جلست بقوة باس

ونظرت في عينية مباشرة وقلت له انا اريد منك ان تطلقني و لا اريد الاستمرار معك

فانت لا تستحق شريفة عفيفة مثلي

حافظت على بيتك واولادك

انت قذر تناسبك قذرة مثلك

صمت و الغضب يتطاير من عينيه ثم اردف يقول وماذا بعد يا ذات الشرف و الحسب و النسب ؟

فقلت له اذهب و اسأل زوجتك عن علاقاتها و الرجال الذين عرفتهم قبلك

فهذه القذرة لم تكن انت اول رجل في حياتها

و اظلم الكون في عيني شعرت بان كل الكون يدور ويديه تطبقان على رقبتي وهو يصرخ بي ان ذكرتي زوجتي مره أخرى على لسانك القذر باي عبارة قذرة سأقتلك

وانت يا وجه النحس يا بومه سأطلقك ولكن تنازلي عن أبنائي لنربيهم انا و انغام

فانتي نحس وبومة كئيبة لا تصلحين لتربية ابنائي يا بومه

ثم رماني على الأرض و خرج

لا اعلم كم مكثت في مكاني من هول الصدمة كنت منهارة اجرف اتصلت على والدي فحضر مسرعا و نقلني للمستشفى كان الغضب يسيطر علي و يعميني فقمت بأرسال صور قبل وبعد لاحد الحسابات المشهورة ليفضح انغام

وفعلا نزلت الصور حتى أتفاجأ بزوجي في المستشفى و هو يرمي علي يمين الطلاق و يخبرني ان لم اسحب الصور فسيقدم بلاغ في الشرطة و يسجنني

بكت امي يومها منهارة من جنوني وبكى ابي الذي لم اره في عمري يبكي

لم افهم لماذا يبكون لم أكن اعلم اني قد اتعرض لغرامة كبيرة و سجن لسنوات بسبب فعلتي الغبية يومها فقط لانتقم منهم دمرت نفسي

وطلقني منصور

و أصبحت حرة فهل تحررت ؟

هل زال الألم بطلاقي منه ؟

ماذا حدث في موضوع الحضانة و النفقة و الأولاد ؟

هذا كان قصة أخرى لم تخبرني بها صديقاتي في قروب النساء بعد طلاقي من منصور توجهت للمحكمة لطلب النفقة و السكن و خلافة رأيت ان منصور قد قدم تقريرا للمحكمة بسوء علاقتي بأطفالي و بأني اقسو عليهم لدرجة ان سعيد اصبح عنده خوف وتبول لا ارادي

انكرت كل التهم و طالت مسالة النفقة والمحكمة و القضية

أردت تكليف محام ولم استطع فانا بدون مال وابي رجل على قد حاله

كنت اشعر بالخجل و انا اطلب منهم شراء أغراض تخصني فلقد خرجت من منزلهم منذ سنوات و فعليا المصروف الذي كنت آخذه من منصور كان كبيرا و يكفيني و يكفي اطفالي .

واليوم انا بدون وظيفة و بدون مصروف وبدون حتى اطفالي

لجات لطلب المعونة من صديقات القروب النسوي ولكنهن تلاشن بعد طلاقي حتى ان واحده منهن قالت لي نصيحة غريبة اعتقد انها من جزر الواقواق ضعي الان اسمك عند الخاطبة و سيتقدم لك آلاف الرجال لتتزوجين منهم و لا ترفضي حتى لو تقدم لك متزوج اقبلي لتحرقي قلب طليقك ويعلم انك قادره

ولكن انا فعلا لا اريد غير منصور فبعد طلاقي بثلاث اشهر اشتقت له بعد الطلاق و انتهاء كل شيء تبدلت مشاعري لا اعلم كيف و لكن كلمات صديقتي الناصحة من الانستغرام في القروب النسائي كانت كالصفعة لي أيقظتني

لم يكن ناصحات بل كنت هادمات كنت يحرضنني على الطلاق كما فعلت انا اسفل بوست أستاذة عنود حضرنني على امر هن في الأساس يحلمن القيام به و لكنهن بعد تحريضي كل واحده تعود لتنام في حضن زوجها بينما تطلقت أنا و حرمت من كل شيء

فعلا لم ألمهم بل لمت نفسي لأني سمعت لهن

جاء ابي لي و اخبرني بانهم اتفقوا هو وعمي و منصور على ان اعود لمنصور شعرت بالسعادة في داخلي فمشاعري تبدلت و شعرت بالخوف أيضا

كيف سأعود لمنصور وكيف ستكون مشاعره نحوي وكيف يفكر بي و هل سأكون مرتاحة ان عدت ؟

تذكرت اعلان استشاراتي فأزلت الحظر عنهم و بدأت بقراءة ردودهم و تجارب المشتركات معهم يومها لم اكن فعلا قد اقتنعت أيضا بالمشاركة فالمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين

يكفيني القروب الأول والنصائح التي هدمت بيتي رغم اني كنت أرى نصائحهم المختلفة عقلانية و مدروسة و ليست عاطفية و عشوائية و ليست نصائح من نساء جاهلات

كان قد مضى شهر على عودتنا وكانت علاقتنا نوعا ما باردة فدخلت لاقرأ تحدي في احد حسابات استشاراتي وكان التحدي أن امسك يد زوجي و انظر في عينية و اشكره على خدمة قام بها لي ولأبنائي

يومها صليت الاستخارة لأقوم بهذه الخطوة فعلاقتي به كانت جبل جليد

كان يجلس بين سالم و سعيد ويشاهدون فلم الأسد الملك

احضرت صينية بالمكسرات و الفشار و قهوته التي يحبها انزلتها امامه ثم جلست بين يديه امسكت بيديه و هو مصدوم حملتهم وقبلتهم ثم نظرت اليه مره ثانية وقلت شكرا لأنك اب جيد وزوج جيد

قد أكون كذبت ولكن لم أرى وجه منصور سعيد ومبتسما كما رايته في ذلك اليوم و لأول مره سحبني و ضمني لصدره منذ فترة طويلة وقال لي و انت ام رائعة تعالي اجلسي معنا لنشاهد الفلم كعائله

كنا نشاهد  الفلم ودموعي لم تتوقف لا اعلم حقا لماذا ابكي و كان حملا ثقيلا انزاح عن كاهلي

يومها أرسلت رسالة شكر للموقع كتبت الكثير فردت علي المساعدة ايمان على ما اذكر و سالتني ان كنت احب ان اشترك معهم في باقة لحياة زوجية سعيدة فهذه الباقة كانت تحتوي على جلسات تفريغ انفعالي و العلاج بخط الزمن و 20 دورة تابعه لها

قلت لها اعطيني يومين افكر و ارد عليك خبر

استشرت يومها امي في الامر و اخبرتها عن استشاراتي لأول مره استشير امي في امر كهذا اخبرتني ان اجرب حتى انها عرضت علي الدفع فقلت لها لدي المال ومنصور لا يقصر ماديا معي

صليت استخارتي كالعادة و سجلت معهم

تم التواصل معي في نفس الوقت و كان استشاريتي هي الأستاذة ميرة

وكان لي معهم حياة أخرى لي و لأولادي ولزوجي

سأخبركم بتفاصيلها في الحلقات القادمة

8 أفكار عن “رواية مريم الجزء الثاني”

  1. انا تعبت من احداث القصه ما اقدر اكمل
    مع اني ولله الحمد في حياة كريمه وهادئه وطبعا ما انسى فضلكم خصوصا دكتوره نيفين
    شكرا لكم

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top